الزومبي كائنات متوحشة متعطشة للدماء إسمها مرادف للرعب القتل والدموية ظهرت في الكثير من الأفلام السنيمائية والألعاب الإلكترونية لكن ماهو الزومبي ماهي أصوله ومتى أول مرة ظهر فيها وهل بالفعل يوجد أو تواجد بشكل حقيقي شيئ إسمه زومبي ؟ هذا ما سوف نحاول البحث عنه وسرد معلومات عنه في هذا الموضوع

ظهور الزومبي
يعتبر الظهور الأول لشيئ إسمه زومبي سنة 1968 في فيلم Night of the Living Dead بعدها توالى ظهور الزومبي في أفلام أخرى وفيما بعد بالألعاب الإلكترونية هذا كان على مستوى الإعلام لكن كما هو مدون في مجموعة من المصادر فإن الزومبي موجود بشكل أو بأخر في ثقافات أخرى إفريقية على وجه التحديد.. في جنوب إفريقية كان مجموعة من السحرة يقومون بحقن مجموعة من الناس ببعض السوائل والمستحضرات التي تجعلهم يغيبون عن الوعي لفترات معينة أيام مثلاً شهور وحتى سنوات وبعد غيابهم عن الوعي يتم حبسهم في أماكن معينة بعد ذالك يستفيق المنومون لكن قدراتهم على الإدراك تكون محدودة للغاية او حتى منعدمة مما يجعلهم تائهون جائعون متعطشون لما يؤكل وبما ان السحرة المتهمون بإنشاء هذه الحالة فقد تم محاربتهم والقضاء عليهم

أيضاً في النيجر والكونغو هنالك أفعى تدعى الزومبي وحسب الإعتقادات الدينية المحلية هناك هذه الأفعى مسؤولة بشكل أو بأخر عن إنتزاع جزء من الروح البشرية من بعض الناس لتعزيز قوة معينة مما يحولهم الى كائنات دون إدراك متوحشة وخطيرة تدعى الزومبي أيضاً نفس المعتقد موجود في هايتي لكن بشكل مختلف لكن هذه المرة مع حل لشفاء الشخص الزومبي حيث يتم حقنه عن طريق إحداث جرح بجسمه وحقنه بمواد معينة من تحظير سحرة مخضرمين إذاً دائماً نلاحظ ان الزومبي مرتبط بالسحر والسحرة بشكل أو بأخر

ماهو الزومبي
الكسالى كما ظهرو في معظم الألعاب الإلكترونية والأفلام السنيمائية هم عبارة عن كائنات ليس لديها حس إدراكي ولا وعي بل غائبة تماماً عن واقعها سبب تحولها او وجودها كـ زومبي هو إما بسبب حدوث إنفجار كيمائية او تسرب إشعاعي بعد ذالك تجول من أجل عض كل من تجده أمامها إما من أجل إفتراسه لجوعها الشديد أو عضه من أجل نقل العدوى إليه ليصبح هو الأخر زومبي والكسالى ليسو من بني البشر فقط وإنما حتى من الحيوانات والكائنات الأخرى كما ظهرو في مجموعة من الأفلام ورئينا كلاب زومبي مثلاً

مادة دسمة
الزومبي كـ حالة كانت مادة جيدة فتم عمل الكثير والعديد جداً من الأفلام أبطالها زومبي وخلاصتها ان البشر يحاولون الدفاع عن انفسهم في وجه مد الزومبي لأنهم إن لم يفعلو سوف ينقرض بنو البشر توظيف هذه الفكرة رغم ضخامة بعض الأعمال إلا أنه ظل محدود في نطاق معين وبعد تكرار الفكرة بات الأمر مستهلكاً كثيراً لكن هذا مختلف مع الألعاب الإلكترونية حيث توجد مساحة أكبر للإستفادة من الفكرة وبالفعل رأينا العاب مادة الزومبي فيها أمر رائع خصوصا عندما يكون المشاهد هو بنفس الوقت المقاتل داخل المشهد نفسه تخيل فقط 🙂

العاب الزومبي
لعبة كان اسمها زومبي أنتجتها شركة يوبي سوفت سنة 1986 كانت من أول الألعاب التي تناولت الزومبي كـ قصة وفيها كانت الفكرة الرئيسية هي البقاء على قيد ضد امواج الزومبي المنتشرة في مدينة لندن بالمملكة المتحدة بعدها توالت الألعاب التي تناولت الزومبي كـ مادة سواء رئيسية أو فرعية وحتى تكميلية مثل سلسلة كول اوف ديوتي أنشارتد دريك فورتشن ذا لاست أوف أس وغيرهم من الالعاب

الزومبي دائماً هو العدو
في كل المواضيع سواء في الالعاب أو الأفلام تم تناول الزومبي على أنه عدو يهاجم البشر من اجل الفتك به نظراً لهيئة وتكوين الزومبي المتوحش لكن هل يمكن ان نرى زومبي صديق؟ نعم من الممكن ذالك وقد تناولت بعض الألعاب الإلكترونية ( البسيطة ) الزومبي على انه مسالم يحتاج الى من يفهمه فقط

في الواقع
في زمننا الواقعي الآن خارج عن الخيال ورغم ما يشاع من أساطير فلا يصدق وجود هذه الكائنات بأي حال من الأحوال تبقى مجرد خيال وقصة من مجموع القصص المتداولة نظراً لفكرتها الجديدة ولشيئ غريب غامض إنجذب له الناس وأعجب به لفترة حتى تم تكرار القصة والفكرة وأصبحت مستهلكة حيث بات الناس على إستعداد لإستقبال فكرة جديدة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.